أفكار شاملة وعامة لجميع المواضيع و المجالات
 
الرئيسيةaس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قائمة المقاطعة السوداء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 20:59


قائمةالمقاطعة السوداء " أمريكية و صهيونية "
المطاعم الأمريكية
المطاعم البديلة
كنتاكي ، أربيز ، ماكدونالدز ، ماك برجر ، بيتزا هت ، تشيليز ،هارديز ، فرايدايز ،بيتزا ليتل سيزر ، جاك ان ذا بوكس ، أيه أند دابليو، كانتيز ،باسكن روبنز ، ومبي ، دومينوز بيتزا ، ستيرز ، تكساس.
الطازج بلفقيه ،كويك ، مؤمن ، بيتزا كينج ، بيتزا بلس ، تكا ، حلوالصمدي ، قويدر ، دولسي فيتا ، أبو شقرة ،الحاتي
المنتجات الغذائية الأمريكية
المنتجات البديلة
مشروبات : بيبسى و ما يتبعه : ميريندا ، سيفين أب الشركة المصريةتتعامل معدولة العدو ،كوكاكولا و ما يتبعه : سبرايت و فانتا( إذانظرت لكلمة كوكاكولا مقلوبة على الزجاجة لوجدت عبارة لا محمد لا مكة( منتجات هاينز و كريستال (مايونيز و كاتشاب أما الزيت والحل فمصري ) حدائق كاليفورنيا و وارنرلمبرت(تشكلتس ،كلورتس ، هولز ) و هوستس ( هوهوز وتوينكيز و رولز… ) و لايز و روكي للمعجنات و كادبري (بريطانية ولكن شركة كادبري مصر تتعامل معدولة العدو و تتبعها جيرسي و جيلي كولا ) و بيفرلي هيلزو إدفينا للأغذية المحفوظة(مصرية تتعامل معدولة العدو ).
مشروبات : سبورت كولا ( كندا دراي ) ، شويبس،عصائرجهينةو إنجوي و فرجيللو و فيفا.منتجات جوبر و تيمي و فروستي وفانسي و أهف و فاين فودز و قوطة و ألسي ( صلصة ، كاتشاب ، مايونيز ،مستردة… )لبانباطوق و دانتين و هارتي و شيبسي و كرانشي و مرطبات حلق فروتي.حلويات جاتوو التابعةلكيكر بدمياط و الشمعدان و نايتي و كوخن مايستر و جالاكسي و توبلرو. بسمة و فرجالله للأغذية المحفوظة.
الملابس و الأنسجة و الأحذية و الجلودالأمريكية
الملابس و الأنسجة و الأحذية و الجلودالبديلة
شركات ملابس و أحذية و جلود نايك ( كانت تكتب لفظ الجلالة علىأحذيتها ) و أديداسو كات و كيلفن كلاين النساجون الشرقيون مصرية يشاركهاإسرائيليا وتتعامل معدولة العدو
منتجات أكتيف وأميجو و كوتشي و إيطاليانا و لوتو و ملابس مونتير وفريندز و كاربيت سيتي و العالمية للموبيليا و السجاد
الأدوات و الأجهزة الكهربية الأمريكية
الأدوات و الأجهزة الكهربية البديلة
باور و يونيون إير و كيلفينيتور و أدميرال و هارموني وألاسكا ودانكن و موتورولا و ألكاتيل ( فرنسي يهودي )بطاريات : إيفرريدي و إنرجايزر(تابعة لإيفرريدي ) و ديوراسيلسيارات : فورد ، كرايزلر ،هامر ، شيفروليه ، بويكومنتجات جنرال إليكتريكشركات أحمد بهجت تتعامل معدولة العدو ( جولديو دايو و جولستار و إنترنت إيجيبت ( تصمم موقع السفارة الإسرائيلية كما أن أحمدبهجت الصديق الشخصي للسفير الإسرائيلي )
كولدير و يورو إير و نوكيا و إيريكسون و كريازي و زانوسي و بطارياتسوني وباناسونيك و دافا و فارتا و سيارات هيونداي و فيات و مازدا و أوبيل و غيرها.تلفزيونات إن.إي.سي و شركات إنترنت مثل : لينك إيجيبت و ذا وايأوت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 21:00


المواد الكيميائية و المنظفات الأمريكية
المواد الكيميائية و المنظفات البديلة
شركة بروكتر أند جامبل سويسري يهودي ( أولويز و بامبرز و فيري وداوني و أريال و تايد و هيد أند شولدرز و بانتين وبيرت بلس و كاماي و زست و ماكسفاكتور و كارمن ) شركة جونسون أند جونسون ( شاور تو شاور و كريم جونسون ...) نيكتارو أفون و ريفلون و جوردانا و معجون أسنان كرست
منظفات : بريل ( صحون ) و جنرال و جلانس ( بيت ) و جونسون واكس كنديو مساحيق غسيل : برسيل و أومو و بيو كلينا فوط صحية : لولو و ليدي فاين و نوفابأجنحةحفاضات : بيبي فاين. مستحضرات تجميل: لورد أند باري و أوريفليم و ليدي و أماندا وتاييه و بورجوا و لوريال وياردي
أدوات مكتبية أمريكية
أدوات مكتبية بديلة
أقلام شيفر و باركر و هاير.
أقلام يونيبول و بيلوت و بيك و روترنج ورينولدز
بنوك أمريكية
بنوك بديلة
بنك أمريكا الدولي ، أمريكان إكسبريس ، بنك أوف أمريكا ، بنك أوفنيويورك ، البنك المصري الأمريكي
غير ذلك من البنوك
أخرى
بدائل
سجائر أمريكية مثل : مارلبورو ، كنت ، وينستون ، لارك ، ميريت ،جولد كوست ، كارلتون ، إل إم ، مور. مؤسستي الشرقية للدخان و مصنع العربي للدخانتتعاملان مع إسرائيل.
لا منتجات بديلة للسجائر.. فهي ليست إلا خطة صهيونية قذرة لا تهدفإلا لتدمير الصحة و غلغلة شعور الفتور و اللامبالاة.. أفلا تلاحظون أن معظم شركاتالدخان تتعامل معدولة العدو ؟؟
سينسبري ( السوبرماركت البريطاني اليهودي الذي دبر خطة صهيونية قذرةلضرب السوق المصري بالبيع بأقل من أسعار التكلفة.. ثم رفع أسعاره حاليا قليلا بأمرللقانون. ألم يتساءل البعض من كان يغطي خسائره فيما مضى ؟ )
زهران ماركت ، مترو ، أولاد رجب ، أبو ذكري ، كابري و ألفاوغيرها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 21:01

أسماء اكثر من 200
شركة أمريكية تمول الجمعيات الصهيونية

السبيل الأردنية


سمعنا ونسمع في كل يوم عن جمعيات صهيونية، أو متصهينه، تضع نصب عينها وتعمل عملا دؤوبا لكي تدعم الكيان الصهيوني بشتى الوسائل والطرق، ولكن بان يتداعى إلى أسماعنا بأننا نحن أنفسنا نقوم بهذا العمل ليلا ونهارا، ودون علم منا، فتلك هي البلية التي يجب على كل مسلم، وكل عربي حر، وكل إنسان يحترم معنى الإنسانية، أقول يجب عليه أن يفضحها، ويقاومها، ويقاطع من يقوم عليها، أو يدعمها. وأن يضع الخطط المضادة لها.

ومن خلال هذه الصفحة، سوف نقوم وعلى عدة حلقات بفضح هذا المخطط الصهيوني إن شاء الله تعالى

تتلخص وقائع هذه الخطة بأن يهود العالم اجمع، والغرب خاصة قد استحدثوا طريقة لكي تستنزف بها آلاف الملايين من الدولارات من عامة الشعب من خلال شئ شبيه بالضريبة المفروضة على الطعام. هذه الضريبة ندفعها للشركات المصنعة الكبرى، والتي بدورها تدفعها لجمعيات يهودية متعددة، وصل عددها لأكثر من 200 شركة في الولايات المتحدة وحدها، بحيث تضع هذه الشركات العلامات الخاصة بهذه الجمعيات، والتي تؤكد بأن المادة التي تحتويها هذه السلعة هي مصنعة وفقا للتقاليد اليهودية أو ما يسمى (كوشار).

الغريب في الموضوع أن هذه العلامات قد بدأت تستخدم على السلع الغذائية، ومن ثم انتشرت حتى تشمل السلع غير الغذائية، مثل معدات الطبخ ومواد التنظيف، حتى وصلت إلى الأدوية. ومن هذه العلامات ما يلي:

ولمن يود الاطلاع على أصحاب هذه العلامات، فما عليه إلا زيارة الموقع التالي على الإنترنت:

«http://www.ukar.org/tax02.shtml» وللعلم فإن هذه العلامات تدر الأرباح الطائلة على هذه الجمعيات اليهودية ولكي نتخيل إجمالي هذه الأرباح، فما علينا إلا أن نرجع إلى موقع إحدى هذه الجمعيات وهي جمعية الاتحاد اليهودي الارثوذوكسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 21:03

«http://www.ou.org/kosher/kosherqa» «http://www.ou.org/kosher/kosherqa/food.htm» والتي صرحت بما يلي: «قدر سوق الكوشار بثمانية ملايين ونصف المليون مستهلك في عام 1998 أنفقوا مبلغ 5.3 بليون دولار أمريكي على هذه المأكولات. وعموما فقد تم إنفاق 45 بليون دولار أمريكي على بضائع الكوشار في العام 1998 مبيعات أطعمة الكوشار تتزايد سنويا بمعدل 13-15 بالمئه منذ عام 1992».

هل تعتقد أخي المسلم بأن هذا العدد الهائل من المستهلكين هم من اليهود فقط؟ وهل تعتقد بأنك بعيد عن هذه المجموعة؟ إن كنت تعتقد ذلك، فما عليك إلا أن تتابع معنا حلقات هذه الصفحة لكي تكتشف الحقيقة، ولكي تتعرف على المنتج الذي نستهلكه أنا وأنت وفي كل يوم، والذي جزء منه يتحول إلى رصاصات موجهة إلى صدري وصدرك ندفع ثمنها من جيبنا الخاص، وبإرادتنا الحرة.

قائمة بأسماء 1387 شركة تنتج مواد استهلاكية مصرحة من قبل جمعيات يهودية «كوشار» بالترتيب الأبجدي:

  • أيه أم فودز A & M FOODS
  • أيه دبل يو براندز A & W BRANDS
  • أيه كماتشو، انك A. CAMACHO, INC .
  • أيه زيريغاز سونز A. ZEREGA'S SONS
  • أيه بانزا سونز A. PANZA & SONS
  • أيه، إي، ستايلي مانيوفاكتشورينغ كومباني A.E. STALEY MANUFACTURING COMPANY
  • أيه. جي، ألتمان A.J. ALTMAN
  • أيه، إل، بازيني كو A.L. BAZZINI CO
  • أيه اروس ، أنك A ARHUS, INC
  • أببا أب بيجير كومباني ABBA AB BEIJERCOMPANY
  • أبكو لابراتوريز ABCO LABORATORIES
  • أبيل و ستشافير ABEL & SCHAFER
  • ابيليس وهيمان ABELES & HEYMANN
  • أبراهامز ناتشورال فوود ABRAHAM'S NATURALFOOD
  • أكرو باك غروب ACCRU PAC GROUP
  • أيس باكنج كو ACE BAKING CO .
  • أسمي سموكد فش كورب ACIME SMOKED FISH CORP
  • آدمز فيجيتابل أويل ADAMS VEG. OILS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:06

· آدم ميللنج ADAM MILLING
· أدرينيز غورمنت فودز ADRIENNE'S GOURMETFOODS
· أدفانس سبايس أند تريدنج ADVANCED SPICE & TRADING
· أيه جي بروسيسنج AG PROCESSING
· آجرو فودز AGRO FOODS
· أير برودكتس أند كيميكالز، انك AIR PRODUCTS & CHEMICALS,INC
· أجينوموتو، يو، أس، أىه AJINOMOTO, U.S.A
· أكفارما، انك AK PHARMA, INC
· أكزو أند باسيفيك أوليكيميكالز AKZO & PACIFICOLEOCHEMICALS
· ألبيرتو-كولفير كومباني ALBERTO-CULVERCOMPANY
· ألبريت أند ولسون كو ALBRIGHT & WILSON CO .
· ألكان فويل برودكتس ALCAN FOIL PRODUCTS
· أليكس فرايس أند بروثيرز ALEX FRIES & BROS .
· الغود فودز كومباني ALGOOD FOOD COMPANY
· أل ستار فودز ALL STAR FOODS
· أللى پروسيسينغ ALLE PROCESSING
· ألين فوود پرودكتس LLEN FOOD PRODUCTS
· أول فرش برودكس ALLFRESH FOOD PRODUCTS
· ألليد كوستوم جيبسيوم كومباني ALLIED CUSTOMGYPSUM COMPANY
· ألليد فود ديستريبيوترز ALLIED FOODDISTRIBUTORS
· ألتيك ALLTECH
· أولي فارمز ALEO FARMS
· ألتا دينا ALTA DENA
· الوماكس فويلز ALUMAX FOILS
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:09

يحيى أبو زكريا
صحيفة الوطن القطرية 12/8/2003
من مفارقات الزمن المغاربي - والزمن العربي كله مفارقات - ومن المتناقضات المؤسفة حقاً أن القلاع المغاربية التي أفرزت في يوم من الأيام الأمير عبد القادر الجزائري وعمر المختار وخير الدين الثعالبي وعبد الكريم الخطابي وغيرهم من رموز المقومات الحضارية والنهضوية في المغرب العربي بدأت تتهاوى الواحدة تلو الأخرى أمام المد التطبيعي مع الدولة العبرية، وبدل أن تلوذ الدول المغاربية باتجاه بناء الاتحاد المغاربي المصاب بحمى مزمنة منذ ظهوره على المشهد السياسي المغاربي أو بناء جسور قوية مع المشرق العربي فإنها راحت مهرولة ومسرعة باتجاه الدولة العبرية على أمل قطف الغنائم في غير موسم الغنائم.
وحسب الدول المغاربية فإنها لا يجب أن تتأخر عن ركب المطبعين الرسميين في المشرق العربي على قاعدة «خير البر عاجله» وعلى قاعدة أن مثل هذا التأخر قد ينعكس سلباً سياسياً واقتصادياً على الدول المغاربية، والغريب في الأمر أن الدول المغاربية تخلت تقريباً بالكامل عن التزاماتها القومية وراحت تذعن لشروط التطبيع قبل أن تأخذ اللعبة السلمية مداها وقبل اتضاح الأفق والرؤية المستقبلية، وهي اليوم تتحرك من منطلق أنه لا علاقة لها البتة بالقضية الفلسطينية ولا بمظلومية المستضعفين من الناس في جنوب لبنان أو الجولان المحتل.
وقد هرولت هذه الدول باتجاه التطبيع دون العودة إلى رأي الشارع المغاربي الذي يتلقى يومياً صدمة قاسية من قبيل الإعلان الموريتاني السابق بتدشين العلاقات الدبلوماسية مع الدولة العبرية وإعلان المغرب بقرب التطبيع مع الكيان الصهيوني وعودة الحيوية إلى الجسور السرية العبرية - الجزائرية، والعبرية - التونسية والأفظع من كل ذلك أن الوفود الإسرائيلية تذهب وتسوح في البلدان المغاربية والشعوب لا تعلم بذلك لأن الأوامر الصادرة لهؤلاء - أي شخصيات الوفود الإسرائيلية - عدم التكلم بالعبرية والاكتفاء بالحديث باللغة الفرنسية أو اللهجة المغربية لأن العديد منهم من أصل مغاربي.
وكانت جريدة «الخبر» الجزائرية الناطقة باللغة العربية في وقت سابق دشنت التطبيع الإعلامي مع الكيان الصهيوني من خلال الحوار الذي هو الأول من نوعه في صحيفة جزائرية ناطقة باللغة العربية مع رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك والذي رحب في هذا الحوار بمقابلة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ودعا إلى تطبيع العلاقات مع الجزائر، والحوار أجري عندما كان إيهود باراك رئيساً للوزراء وقبل وصول شارون إلى سدة رئاسة الحكومة بقليل وفي نفس الوقت دعا وزير الدفاع الجزائري الأسبق خالد نزار من خلال جريدة «لوماتن» الناطقة بالفرنسية هذه المرة الجزائريين إلى الاستعداد النفسي لتدشين العلاقات الجزائرية - الإسرائيلية في حال حدوث التطبيع الكامل بين العرب والدولة العبرية.
ويعتقد العديد من السياسيين في المغرب العربي أن الدولة العبرية تراهن كثيراً على المغرب العربي وذلك لأسباب سياسية واقتصادية وأمنية وقد لعبت الجاليات اليهودية التي استوطنت في المغرب العربي دوراً كبيراً في تحقيق التقارب بين دولتهم العبرية ودول المغرب العربي، والعديد من اليهود ذوي الأصول المغاربية تولوا مناصب سياسية حساسة في الدولة العبرية وهذا ما يفسر مثلاً طرح المغرب نفسه كوسيط في أوج الصراع العربي الإسرائيلي، كما أن بعض اليهود المغاربة شغلوا مناصب استشارية لدى العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني ومنهم ديفيد بن عمار واندريه ازولاي الذي ما زال مستشاراً للملك الشاب محمد السادس.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:11

وعلى مدى سنوات الصراع العربي - الإسرائيلي لعب المغرب أدواراً غير معلنة وصفت بأنها من الأهمية بمكان بحيث أن رئيس الوزراء الإسرائيلي المغتال إسحاق رابين وعقب توقيعه على اتفاق غزة - أريحا أولاً في واشنطن توجه إلى الرباط لتقديم شكره الخاص للعاهل المغربي الراحل الحسن الثاني على المساعي التي بذلها في سبيل تحقيق التقارب الإسرائيلي – الفلسطيني.
صحيح أن الرباط لم تكن تعلن عن كثير من لقاءات السر والكواليس والزيارات التي كان يقوم بها إسرائيليون إلى المغرب والتي كان يصادف أن يجهر بها الملك المغربي الراحل في بعض أحاديثه الصحفية وقد أصبح اليوم للدولة العبرية سفارة كاملة الأركان في المغرب وللإشارة فإن موشي ديان كشف في مذكراته أنه كان ينزل في أفخم قصور الملك الراحل الحسن الثاني وكان يشعر بكثير من الرفاهية وهو في قصور الضيافة في الرباط دون أن يعلم بوجوده فيها غالبية الشعب المغربي وحتى العديد من المسؤولين والرسميين.
وتونس التي استضافت منظمة التحرير الفلسطينية بعد خروجها من بيروت أعلنت هي الأخرى بعد التوقيع على اتفاق غزة - أريحا عن فتح مكتب لها في تل أبيب وكذلك فعلت موريتانيا التي أقامت مهرجاناً في واشنطن أعلنت فيه عن تدشين العلاقات الموريتانية - الإسرائيلية، والجزائر بعثت أكثر من رسالة إلى الدولة العبرية مفادها أن التطبيع على الأبواب وتأجيل التطبيع الجزائري - الإسرائيلي سابقاً كان بسبب تردي الوضع الأمني وكان الرسميون الجزائريون يخافون أن يؤدي التطبيع مع "إسرائيل" إلى مفاقمة الوضع الأمني وتجيير المعارضة هذا التطبيع لصالحها غير أن الحيوية بدأت تدب في العلاقات السرية بين البلدين.
وتراهن "إسرائيل" على المغرب العربي لأسباب سياسية واقتصادية وأمنية وجيوسياسية، فعلى الصعيد الاقتصادي تبرز الدراسات الإسرائيلية أن الأسواق في المغرب العربي تستهلك المنتوجات الصناعية والزراعية بما يفوق 30 مليار دولار سنوياً وهذه البضائع يصل معظمها من فرنسا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال وبلجيكا، وحسب الدراسات الإسرائيلية فإن الدولة العبرية بإمكانها أن تزود الحزام المغاربي بنفس البضائع التي تأتي من دول المتوسط وبتكاليف أقل مما هي عليه التكاليف الغربية وقد تصل هذه البضائع براً عبر مصر وإلى المغرب العربي في حال حصل التطبيع بكل أبعاده، كما أن الدولة العبرية تتطلع بشغف إلى اليورانيوم الجزائري الموجود بوفرة في منطقة التاسيلي الواقعة جنوب الجزائر.
ودائماً حسب الدراسات الإسرائيلية فإن الاستهلاك في المغرب العربي واسع للغاية وتفترض هذه الدراسات بقاء الاقتصاد الاستهلاكي على المدى القريب والمتوسط وحتى على المدى البعيد.
وعلى الصعيد السياسي فإن الدولة العبرية تطمح في إقامة علاقات سياسية ودبلوماسية طبيعية مع دول المغرب وترى في ذلك استكمالاً لعملية السلام. وعلى الصعيد الأمني فإن أي علاقة بين الدولة العبرية ودول المغرب العربي من شأنها أن تؤدي إلى تنسيق الجهود وتبادل المعلومات حول الحركات الإسلامية التي تعارض في مجملها الصلح مع "إسرائيل"، وتحاول "إسرائيل" جاهدة الحصول على معلومات تتعلق بأعضاء في حركة المقاومة الإسلامية حماس والذين بعضهم من حملة الجنسية المغربية وتحاول "إسرائيل" معرفة ما إذا كان هناك تنسيق بين الحركات الإسلامية في المغرب العربي وتلك الموجودة في فلسطين ولبنان والأردن ومصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:12

مستويان للتعامل مع المقاطعة:
وهنا لا يخفى المغزى العميق لحقيقة أنّ المقاطعة الشعبية انتشرت ممارستها في مصر والأردن على وجه التخصيص أكثر من سواهما، ولهذا ينبغي التعامل مع المقاطعة على مستويين في الوقت نفسه:
1- فهي من جهة تعبير صادق وعملي عن المنطلق الشعبي عبر الحدود المختلفة، والذي يرى في قضية فلسطين قضية محورية مشتركة، ويرى في هدف التحرّر من الهيمنة الأمريكية وفي هدف تحرير الأرض المباركة هدفا محوريًّا مشتركًا، ويستخدم المقاطعة الشعبية كوسيلة من الوسائل للتعبير عن هذا الهدف، ودعم الوسائل الأخرى الضرورية للوصول إليه..
2- ومن جهة أخرى ينبغي توظيف المقاطعة الشعبية نفسها كمنطلق من منطلقات العمل من أجل العودة بالقضية وما يُطرح فكريًّا وسياسيًّا على صعيدها، إلى مسارها الصحيح وإلى موقعها الأصيل، كقضية محورية مشتركة، لا تصحّ تجزئتها ..
لا بدّ أن يستقرّ في الأذهان في أثناء الفعاليات والممارسات الشعبية للمقاطعة أنّ المقاطعة الشعبية في مصر أو الخليج هي لخدمة مصالح مصر وفلسطين وسائر العرب والمسلمين ..وهذا ما يسري على سائر الأطراف دون استثناء .. وأننا مع كل ما يجب أن نقدّره وأن نمارسه تحت عنوان "التضامن مع شعب فلسطين " لا ينبغي أن نحوّل هذا التضامن إلى صيغة واجب نؤدّيه أو نقصّر في أدائه تجاه طرف آخر، ففلسطين وشعبها، كمصر وشعبها .. أو سورية وشعبها .. أو موريتانيا وشعبها .. أو كشمير وشـعبها، جزء عضوي من الجسد الواحد ومن البنيان المرصوص، وأنّ كل تضامن بين العرب والمسلمين، هو في الوقت نفسه جزء من الواجب المفروض لتحقيق المصالح الذاتية علاوة على المصالح المشتركة .
ضوابط رئيسية غائبة عن الممارسة
ومن الخطأ إلى حد كبير تعميم النظرة إلى المقاطعة الشعبية كما لو كانت مجرّد تعبير عن غضب، أو وسيلة عاطفية غير منضبطة، وما شابه ذلك .. فهي وسيلة بالغة الأهمية والخطورة في وقت واحد، وبالتالي يجب التعامل معها على هذا الأساس، ليس من جانب الناقدين باتجاه التخلص منها، بل من جانب الداعين إليها ليحسن استخدامها وتوظيفها.
لقد بات من الضروري لتتحوّل تلك الظاهرة العشوائية المخلصة المتفجّرة إلى تحرّك جماعي هادف، أن يُبذل -في الوقت المناسب دون تأخير- ما ينبغي بذله من الجهود، على مستوى الدراسة والتخطيط والترشيد والتوجيه والمتابعة والتقويم والتطوير .. وباعتبار ذلك مهمة دائمة وليس كأمر طارئ يكتمل في مؤتمر ما أو عبر بيان ما.
ومن المفيد في هذا الإطار التنويه إلى بعض النقاط الأساسية الأولية كأمثلة على سواها وبإيجاز شديد:
1- صحيح أنّ المقاطعة سيف ذو حدين كما يقال، ولكن الأضرار المتفاقمة من جرّاء "عدم المقاطعة" باتت أشدّ وأوسع نطاقًا على المدى القريب والبعيد، من سائر ما يمكن أن تسببه المقاطعة من أضرار .
2- المطلوب مقاطعة شاملة تجاه الكيان اليهودي الغاصب، لا تترك على المستوى الشعبي ثغرة من الثغرات، وفي الوقت نفسه لا تتوقف المطالب المشروعة الملحّة لممارسة المقاطعة الشاملة المماثلة على المستوى الرسمي .. حتى تتحقق الاستجابة بالشكل الكافي وبالمستوى المطلوب والمفروض .
3- وليس المطروح فيما يتعدّى ذلك، ولا سيما تجاه الولايات المتحدة الأمريكية، هو التحوّل بين ليلة وضحاها ممّا نعرف بوجوده من علاقات قائمة على مختلف المستويات، وبمختلف الصور، المقبولة وغير المقبولة، إلى سلوك طريق المقاطعة بصورة شاملة، ولكنّ المطلوب على الفور .. هو التحرّك في هذا الاتجاه، تدريجيًّا، وبصورة تصعيدية، وبخطوات وإجراءات ترافقها خطوات أخرى، مكملة وضرورية للتعويض عن النقص حيث يمكن التعويض، والاستغناء ببدائل أخرى حيث يمكن إيجاد البدائل ..
4- كذلك لا بدّ في كل خطوة من خطوات المقاطعة، من اتخاذ ما يكفي من الإجراءات العملية، كيلا تتحوّل عن هدف توجيه ضربات مشروعة وموجعة لعدوّ خارجي، إلى تسبيب أضرار غير مشروعة ولا مطلوبة لأي فئة من الفئات داخل بلادنا العربية والإسلامية، على مستوى العاملين في قطاعات ما طلبًا للرزق دون ما يكفي من الوعي بالنتائج، أو حتى المتورطين في استثمارات مشتركة مع جهات أجنبية معادية طمعا في مكاسب ما يمكن تحقيقها في الأصل دون ذلك التورّط، فضلا عن المعتادين إلى درجة شبيهة بالإدمان على سلع معيّنة فهم في حاجة إلى "الشفاء من الإدمان" لا الاستعداء أو إثارة أزمة إضافية بدلًا من تخليصهم ممّا هم فيه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:14

كيف نمارس المقاطعة؟:
لم يعد السؤال الحاسم: هل نمارس المقاطعة أم لا ؟ .. فقد أجاب الموقف الشعبي على هذا السؤال وحسمه، إنّما السؤال الحاسـم هو: كيف نمارس المقاطعة، فآنذاك وعلى هذه الأرضية فقط، يمكن أن يفيد النقاش والحوار بصـدد جدواها وكيفية ممارستها وإمكانيات توجيهها وتنظيم فعالياتها.
ولا بدّ من التنويه بأنّ الحديث يدور إذن حول "المقاطعة الشعبية" أوّلا، وحول "المقاطعة الرسمية" على مستوى الدول ثانيـًا، ولكن لا يعني هذا قطعًا تبرئة الدول من مسؤولياتها، إنّما يعني الخروج من تحويل الحديث عن المقاطعة والدعوات "المتناثرة " بصددها، دون تخطيط وتنظيم وتنفيذ مدروس، إلى ضرب من العبث أو وسيلة من وسـائل "امتصاص الغضب" فحسب .
يجب أن يسقط على المستوى الرسمي كما سقط على مستوى الشعوب، ذلك الحاجز الوهمي الخطير على صناعة القرار والذي جعل من الحديث عن أي إجراء يستهدف الولايات المتحدة الأمريكية، ومهما بلغ عداؤها السافر لقضايانا المصيرية، أمرًا محظورًا . وبالمقابل خرقت الشعوب ذلك الحظر الموهوم، فيمكن أن توضع المقاطعة الشعبية موضع التنفيذ مع اتخاذ ما ينبغي من الخطوات لتوجيهها..)
القيادة وتنظيم مسئولية النخبة
المطلوب كما ذكر سالفا: تحويل المقاطعة الشعبية من ممارسات عفوية، إلى وسيلة هادفة منظمة فعّالة متطوّرة، بما يضمن استمراريتها وسلامة طريقها باتجاه الغاية البعيدة، ويحول دون وقوع سلبيات، ويحقق أهدافًا مرحلية مناسبة نحو تلك الغاية.
المطلوب أعمال تخطيط .. وتنظيم .. وتوجيه .. وضبط .. وتقويم .. وتطوير .. وليس مجرّد الحديث أو المقال أو البيان أو الخطبة الحماسية.
وهذه مهمّة كبيرة، تقع على عاتق القادرين أكثر من سواهم على أدائها لأسباب عديدة ..
هم بالذات المقصودون بهذه المطالبة الملحّة من أجل الإقدام على تحرّك فوري في اتجاه عملي تطبيقي ..
هم المطالبون بقيادة المقاطعة الشعبية قيادة منهجية .. وليس مجرّد الدعوة إليها ..
وهم على وجه التحديد ذلك الجمع من مئات العلماء والدعاة والمفكرين والكتّاب والصحفيين والمثقفين، الذين تداعَوا من وراء مختلف الحدود والفواصل، إلى اتخاذ مواقف مشتركة، وتحديد مطالب بيّنة، قبيل انعقاد القمة العربية الأخيرة في القاهرة .. وتابعوا ذلك التواصل من بعد.
هؤلاء –ومن ينضم إليهم – يحملون المسؤولية المباشرة، وينبغي ألا يقف عملهم عند اتخاذ المواقف مع انعقاد قمّة ما، أو سوى ذلك من المناسبات، بل هم مدعوون إلى التصدّي بأنفسهم لقيادة تحرّك عملي يتجاوز الحدود والشكليات .. ويحقق الغرض المطلوب من المقاطعة الشعبية .. كساحة من ساحات العمل لقضية فلسطين وسواها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:16

تسعون مليار دولار خسائر الكيان
المقاطعة العربية سلاح فتاك يهدده الصدأ
مغاوري شلبي
جهاز المقاطعة الاقتصادية لدولة العدو الصهيوني الذي أنشأته جامعة الدول العربية هو الجهاز العربي الوحيد الذي عمل بكفاءة وفاعلية منذ بدايته في عام 1951م، وحتى بدأت عملية السلام على المسار الفلسطيني في بداية التسعينيات، حيث نجح هذا الجهاز في بلورة أحكام المقاطعة الاقتصادية لدولة العدو الصهيوني على أسس علمية مدروسة، وتمكن من أن يلحق ضررًا ملموسًا ومتراكمًا بالاقتصاد الإسرائيلي، وفي ظل عودة الانتفاضة إلى الأراضي الفلسطينية، وتصاعد لهجة العنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين العزل، ارتفعت أصوات عربية تنادي بتفعيل المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني، والتي أصابها الفتور فى ظل مفاوضات السلام العربية الإسرائيلية، والسؤال المطروح هنا: هل المقاطعة الاقتصاديةللكيان الصهيوني ما زالت سلاحًا فعَّالاً بيد الدول العربية؟ وبمعنى آخر: هل اتخاذ قرار تشديد المقاطعة الاقتصاديةللكيان الصهيوني من جانب القمة العربية التي ستعقد في القاهرة في 21 أكتوبر 2000م سيكون قراراً مؤثرًا في حالة اتخاذه؟! هذا ما تحاول هذه السطور أن تجيب عنه.
المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني: الفكرة والمضمون
تعتبر المقاطعة بأشكالها المختلفة - بما فيها المقاطعة الاقتصادية - إحدى وسائل الدفاع عن النفس بين الدول ضد المعتدين على أراضيها أو سياساتها أو مواطنيها، كما تعتبر وسيلة من وسائل الضغط الجماعي التى تستخدمها مجموعة من الدول؛ لتحقيق أهدافها السياسية والاقتصادية والعسكرية، وتعتبر المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني التى بدأ العمل بها منذ عام 1945م عملاً دفاعيًّا مشروعًا أقرته جامعة الدول العربية كإحدى الوسائل التي يستخدمها العرب ضد الاعتداءات الواقعة عليهم من إسرائيل، كما تجسِّد المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني دفاعًا عن الوجود العربي أمام استمراردولة العدو الصهيونيفى احتلال الأراضي العربية والاعتداء على الشعوب العربية وتهديد الأمن القومي العربي.
وتعود فكرة المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني تاريخيًّا إلى عام 1922م وذلك حينما قاطع أبناء فلسطين السلع الإسرائيلية، وكان ذلك ردًّا على مقاطعة اليهود للسلع العربية، وقد بدأ تاريخ المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني رسميًّا عام 1945م عندما اتخذت جامعة الدول العربية قرارات وتوصيات بضرورة المقاطعة الاقتصاديةللكيان الصهيوني.
ومن تتبع التاريخ تبين أن المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني مرت بعدة تطورات، حيث تم تشكيل لجنة دائمة للمقاطعة بدلاً من اللجنة المؤقتة؛ لمتابعة تنفيذ قرارات المقاطعة، ثم تطورت بعد ذلك، حيث تم نقل عملية المقاطعة من مجرد مقاطعة سلبية إلى مقاطعة إيجابية، بمعني أن تقوم الدول العربية بإنشاء صناعات ذات أسس اقتصادية؛ لتحل محل السلع الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية أو في الدول العربية الأخرى؛ ليتمكن الفلسطينيون من الاعتماد على السلع العربية، والاستغناء عن السلع الإسرائيلية المثيلة، وانتقلت المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني من الالتزام الحكومي العربي فقط إلى الالتزام الشعبي، وتم إنشاء مكاتب للمقاطعة فى كل دولة عربية؛ لتعمل تحت إشراف مكتب رئيسي مقره فى دمشق.
ويقوم المكتب الرئيسي بتنسيق العمل بينه وبين المكاتب الإقليمية، والإشراف على أجهزة المقاطعة، والتوصية بالإجراءات الواجب اتخاذها لتشديد هذه المقاطعة، ومطالبة السلطات العربية فى الدول المختلفة بتنفيذ الإجراءات المطلوبة منها فى هذا المجال.
وتتم المقاطعة في عدة مجالات منها: الاستيراد والتصدير، والمناطق الجمركية الحرة، ومراقبة الأسواق المالية والمصارف، وتعاملات التجار، ومكافحة التهريب ومراقبة الحدود، ومعاقبة الشركات الأجنبية التي تعاوندولة العدو الصهيوني خاصة شركات الطيران والملاحة والإنتاج السينمائي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:18

آثار المقاطعة العربية على دولة العدو :
لا يمكن الجزم بأن المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني قد حققت كل أهدافها؛ وذلك لأنها لم تطبق بدرجة 100%، ولكن في الوقت نفسه لا يمكن إنكار الآثار والخسائر الاقتصادية التى تكبدتها إسرائيل؛ بسبب المقاطعة العربية لها سواء كانت مقاطعة مباشرة أو غير مباشرة، وتشير بيانات المكتب الرئيسي للمقاطعة العربية فى دمشق إلى أن الخسائر التي تكبدتهادولة العدو الصهيوني بسبب هذه المقاطعة أخذت في التراكم بمرور الوقت، حتى بلغ إجمالي الخسائر 90 مليار دولار منذ بداية المقاطعة وحتى عام 1999م، وذلك رغم اتساع الثقوب فى جدار هذه المقاطعة، والجدول التالي يوضِّح تراكم خسائردولة العدو الصهيوني المباشرة بسبب المقاطعة العربية لها منذ بداية المقاطعة العربية الرسمية فى عام 1945م.
خسائردولة العدو الصهيوني من المقاطعة


حتى 1999

حتى 1998

حتى 1983

حتى 1973
من 1945 - 1956
الفترة

90000

87000

45000

300

50
الخسائر بالمليون دولار
وتؤكد تطورات الأرقام في الجدول السابق على ضرورة عدم التقليل من فاعلية المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني؛ لأنها بلا شك ضيعت على الاقتصاد الإسرائيلي فرص التقدم والازدهار بما يعادل هذه المبالغ.
جهود غربية أمريكية لإجهاض المقاطعة
تعرضت وما زالت المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني لمعارضة وضغوط من الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا، فالولايات المتحدة الأمريكية ودول الغرب عمومًا بدأت منذ عدة سنوات في مساندةدولة العدو الصهيوني واتخاذ إجراءات للضغط على الدول العربية؛ لإلغاء هذه المقاطعة بحجة تهيئة الأجواء لمفاوضات السلام العربية – الإسرائيلية وبناء جسور الثقة بين الطرفين، وعلى جانب آخر سعت هذه الدول إلى إضفاء الطابع العنصري على المقاطعة العربية لإسرائيل، والقول بأن المقاطعة ضد الشرعية الدولية وقوانين حرية التجارة العالمية، بل إن دولاً أوروبية (فرنسا) قامت بإصدار قانون في عام 1997م يرفض مبدأ المقاطعة، وبدأت هذه الدول في استخدام منظمات دولية لتفكيك عرى المقاطعة العربية لإسرائيل، ولعل أحدث مثال لذلك هو ما بدأته الرابطة الدولية لمناهضة العنصرية ومعاداة السامية "ليكرا" في مايو 2000م من حملة ضارية ضد المقاطعة العربية للشركات الأجنبية التي تتعامل معدولة العدو الصهيوني وساعدتها في ذلك غرفة الصناعة والتجارة في فرنسا؛ وذلك بهدف إرساء قاعدة قانونية واستصدار حكم قضائي من المحاكم الفرنسية يكون سندًا ومرجعًا لإرغام الشركات الفرنسية على عدم الانصياع لإجراءات المقاطعة العربية لإسرائيل، حيث قامت هذه الرابطة بمقاضاة شركة "المييرام" الفرنسية التي أبرمت عقدًا مع إحدى شركات دبي لتزويدها بشحنة من الأدوات المنزلية، وقامت شركة دبي بالاشتراط عليها أن تصدر شهادة تؤكد أن هذه المنتجات فرنسية، ولا تحتوى على أي مكون إسرائيلي، وهذا المثال وغيره يؤكد أن الدول الغربية تسعى جاهدة إلى إجهاض المقاطعة العربية لإسرائيل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:19

المقاطعة العربية رهينة المحبسين
أصبحت المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني رغم مشروعيتها وفاعليتها "رهينة المحبسين": المحبس الأول: هو محبس من صنع الظروف الدولية الراهنة التي أدت إلى اتساع الثقوب في جدار المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني والتي أثرت على فاعليتها، أما المحبس الأخير فهو من صنع العرب أنفسهم والذي جاء نتاج أنماط التنمية العربية والتوجهات الاقتصادية الخارجية للدول العربية خاصة نحودولة العدو الصهيوني وأمريكا، ومن ثَم يثار هنا سؤال ألا وهو: هل تنجح المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني في ظل الظروف الدولية الراهنة، وفي ظل الأوضاع الاقتصادية العربية الراهنة، وتشابك الاقتصاديات العربية مع الاقتصاد العالمي؟ ويمكن الإجابة عن هذا السؤال من خلال التعرف على حقيقة تلك الظروف.
أولاً: الظروف الدولية التي تؤثر على المقاطعة العربية لإسرائيل:
وتتمثل أهم هذه الظروف فيما يلي:
- انتشار النمط الدولي الجديد للإنتاج الذي يقوم على مفهوم "تدويل الإنتاج" الذي يصعب معه تحديد منشأ السلعة بدقة حيث أصبحت أكثر من دولة تشترك في إنتاج نفس السلعة، ومن ثَم يكون هناك صعوبة في متابعة منشأ السلع الإسرائيلية والجزم بها أو تحديد المكون الإسرائيلي أو الأمريكي بها، وإن كان ذلك ليس مستحيلاً، ولكن يجب إدراك أن مقاطعة سلعة إسرائيلية أو أمريكية أو سلعة بها مكون إسرائيلي سوف تشمل مقاطعة دول أخرى مشاركة معها في الإنتاج بما فيها دول عربية تشاركدولة العدو الصهيوني في إنتاج بعض السلع مثل مصر والأردن؛ لوجود استثمارات إسرائيلية بتلك الدول العربية، أي أن تدويل الإنتاج أدى إلى توسيع دائرة المقاطعة وإلقاء مزيد من الجهد والأعباء على الأجهزة العربية للمقاطعة.
- تزايد الضغوط الدولية ضد المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني وخاصة من الدول الكبرى التي دخلت بدرجة أكبر في دائرة المقاطعة العربية لإسرائيل، وأصبحت أكثر عرضة للخسائر بسبب هذه المقاطعة في ظل تدويل الإنتاج.
- تزايد عدد الشركات الدولية النشاط التي تعمل بإسرائيل أو لها فروع وتوكيلات بها، خاصة في مجال التكنولوجيا، وتزايد نفوذ هذه الشركات وتأثيرها على مؤسسات صناعة القرار السياسي في العالم، وهو ما يعني تزايد المصالح للدول الغربية فيدولة العدو الصهيوني مقارنة بما كانت عليه في بداية تطبيق المقاطعة، ولذلك من المتوقع أن يكون هناك أصوات عالية من الدول الغربية التي لها مصالح فيدولة العدو الصهيوني تعارض قرار تنشيط المقاطعة العربية في حالة اتخاذه من جانب القمة العربية.
وهذه العوامل بلا شك تضعف قوة وفاعلية المقاطعة العربية لإسرائيل، وإن كان من الممكن التعامل معها من منطلق أنها توسع ساحة عمل المقاطعة وتجعلها أكثر حسمًا في حالة تطبيقها بحزم ودون تردد أو استثناء، وجعلها قضية أمن قومي للعرب.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
cherif.noro
مشرف عــــام
مشرف عــــام
avatar

عدد المساهمات : 190
نقاط : 3
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 08/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قائمة المقاطعة السوداء   16/9/2008, 22:19

ثانيًا: الأوضاع الاقتصادية العربية التي تؤثر على مقاطعة إسرائيل:
تتمثل هذه الأوضاع في الآتي:
- زيادة الانفتاح الاقتصادي للدول العربية على العالم، وتزايد درجة اندماجها في الاقتصاد العالمي، وهو ما يعني أن تأثر المصالح العربية بتنشيط المقاطعة الاقتصاديةللكيان الصهيوني وللشركات التي تتعامل معها سيكون أكثر اتساعًا، مما كانت عليه في الماضي سواء كانت هذه المصالح متعلقة بالتجارة مع دول العالم - وبالتحديد مع الولايات المتحدة الأمريكية والتي تمثل الصادرات العربية إليها نسبة 11% من الصادرات العربية الإجمالية بينما تمثل إجمالي الواردات العربية منها 12% من الإجمالي - أم كانت تلك المصالح في مجال الاستثمارات الأجنبية في الدول العربية، وبالتحديد الاستثمارات الأمريكية في الدول العربية، حيث تعتبر الولايات المتحدة هي المستثمر الأجنبي الأول في الدول العربية.
- أنماط التنمية في العالم العربي التي خلقت وعمقت التبعية الاقتصادية للخارج، وجعلت الاقتصاديات العربية أكثر عرضة للتأثر بالتغيرات الدولية الخارجية وخاصة في مجال الغذاء، حيث تبلغ فاتورة الغذاء العربي 20 مليار دولار ممثلة 62.6% من الواردات العربية، وهو ما يعكس ضعف نسب الاكتفاء الذاتي العربي من السلع الأساسية، وهو ما يعني إمكانية استخدام هذا الضعف كسلاح ضد الدول العربية في حالة تشديد المقاطعة وتأثر الدول الغربية بها.
- تزايد حالة التفكك العربي وضعف التنسيق في مجال المقاطعة، وتراجع العديد من الدول العربية عن تطبيق تعليمات المقاطعة تحت تأثير الضغوط الغربية عمومًا والأمريكية خصوصًا.
ولا شك أن هذه الظروف العربية تَغُلّ يد المقاطعة العربية، وتجعلها تتحرك بتحسب خوفًا من ردود الأفعال العالمية، ومن تعطل بعض المصالح للدول العربية نفسها، ولكن يمكن القول: إن هذه الظروف الدولية والعربية رغم تأثيرها على المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني فإنها لا تفقد هذا السلاح العربي فاعليته، ولا تجعله عديم التأثير على الاقتصاد الإسرائيلي وفرص الازدهار الاقتصادي والحربي الإسرائيلي، وفي أسوأ الظروف فإنها تضع على كاهل الدول العربية مزيدًا من الجهد والأعباء لاستخدام هذا السلاح مقارنة بالماضي، ويبقى سلاح المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني سلاح فعَّال ومهم، وتأتي أهميته من أنه يقع في المنتصف بين خيارين: الحرب أو السلام، فليس هناك إجماع عربي على خيار إعلان الحرب على إسرائيل، وليس هناك اقتناع إسرائيلي وتوجه حقيقي نحو السلام، ومن ثَم يبقي خيار المقاطعة العربيةللكيان الصهيوني البديل المطروح والذي سيلقى إجماعًا عربيًّا، وسيكون له نتائج ملموسة بشرط أن تأخذ الدول العربية جميعًا بمبادئ مقاطعة مشددة على إسرائيل، وتعيد النظر في توجهاتها الاقتصادية تجاهدولة العدو الصهيوني وأمريكا على وجه الخصوص.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قائمة المقاطعة السوداء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجمعية الثقافية الأنوار :: منتديات الشريعة و الحياة :: نصرة النبي صلى الله عليه و سلم-
انتقل الى: